سوريا

قوات النظام تحرق الغوطة الشرقية بصواريخها … وتقتل 18 مدنياً كحصيلة أوليّة

استشهد 18 مدنياً وأصيب العشرات بجروح جلهم بحالات خطرة، اليوم الأحد، جرّاء قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق.

أفاد اعلامي الدفاع المدني في مدينة سقبا بريف دمشق "مؤيد حافي" في تصريح خاص لمركز حلب الإعلامي، أن الطيران الحربي استهدف بغارة جويّة محملة بعدّة صواريخ شديدة الإنفجار على الأحياء السكنية لبلدة مسرابا في الغوطة الشرقية قرابة الساعة 10 والنصف، مااسفر عن استشهاد 13 مدنياً كحصيلة أولية وإصابة اكثر من 10 آخرين جلهم من المدنيين.

واضاف "حافي" أن فرق الدفاع المدني لاتزال تعمل على انتشال الشهداء وإسعاف المصابين إلى المشافي الميدانية، مشيراً أن عدد الشهداء قد ترتفع نظراً لوجود عالقين تحت الأنقاض وإصابات خطرة.

وأشار "حافي" ان أربعة مدنيين قد استشهدوا في بلدة مديرا بالغوطة الشرقية جراء غارات جويّة للطيران الحربي على الأحياء السكنية للبلدة، فضلاً عن دمار هائل لحق بالأماكن المستهدفة، مضيفاً أن مدنياً آخر استشهد، بقصف مدفعي وصاروخي للنظام على مدينة دوما وسط الغوكة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

وتشهد الغوطة الشرقية منذ 15 يوماً قصفاً جوياً ومدفعياً مكثفاً يستهدف مدنها وقراها، رغم دخولها ضمن اتفاق "خفض التصعيد" المتفق عليها بين الدول الضامنة، مخلفاً عشرات الشهداء، ومئات الجرحى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى