سوريا

قوات النظام باتت تسيطر على 45% من مساحة البلاد

بعد المعارك التي خاضتها في حلب ودير الزور وتدمر وصحرائها، ودخول عدد من المدن والقرى في ريف دمشق في اتفاق "المصالحة الوطنية" وكذلك التقدم الجاري في مدينة دير الزور، أصبحت قوات النظام المدعومة بمليشيات طائفية ودعم جوّي روسي تسيطر على 85% من مساحة البلاد.

التدخل الروسي في سوريا قلب الطاولة لصالح قوات النظام، حيث شهدت التسعة أشهر الأولى من عام 2015 انهيارات متتابعة في صفوف قوات النظام، لا سيما في مدينة إدلب وريفها، وكان الثوار قاب قوسين أو أدنى من دخول مدينة حماه، سرعان ما استنجد الأسد بقوات الاحتلال الروسي، التي كان لها الدور الأكبر في احتلال الأحياء الشرقية من مدينة حلب، وكذلك التقدم الذي حققته قوات النظام على مستوى الخارطة السورية.

وأصبح توزع السيطرة على الخارطة في سوريا بالشكل التالي، قوات النظام 45%، الثوار 17%، قوات سوريا الديمقراطية 23%، تنظيم الدولة (داعش) 15%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى