سوريا

قمة لندن.. الزعماء يتفقون على ضرورة وقف الهجمات على إدلب

انتهت القمة الرباعية حول سوريا في العاصمة البريطانية “لندن”، أمس الثلاثاء، التي جمعت زعماء كل من تركيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا في تأكيدهم على البحث عن حلول سياسية للأزمة السورية.
وضمت القمة الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان، ونظيره الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، والمستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل”، ورئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون”، واستغرقت نحو 50 دقيقة.
وأكد الرئيس أردوغان خلال لقاء صحفي عقب انتهاء القمة؛ أن الاجتماع كان “جيد للغاية”.
بدورها؛ قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل؛ إن “القمة الرباعية “كانت مفيدة وجيدة”.
وأضافت: “تبادلنا وجهات النظر بشأن محاربة تنظيم “داعش” والجهود التي تبذلها تركيا بشأن اللاجئين السوريين، وكذلك المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي في سوريا”.
وفي الأثناء؛ أكدت الحكومة البريطانية، في بيان لها، أن زعماء بريطانيا وفرنسا وتركيا اتفقوا خلال قمة حلف شمال الأطلسي على ضرورة وقف كل الهجمات ضد المدنيين في سوريا بما في ذلك “إدلب”.
وخُصصت القمة المذكورة لنقاش عدة قضايا إقليمية في مقدمتها الشأنان السوري والليبي.
وسبق أن عقد وفد تركي برئاسة المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن مع وفود ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، اجتماعاً تمهيدياً في قصر “مابين” بإسطنبول، قبل القمة الرباعية المذكورة.
وأوضح قالن حينها أن الاجتماع التمهيدي تناول أجندة القمة الرباعية والقضايا التي ستتناولها قمة الناتو، إلى جانب تقييم الخطوات التي يتعين اتباعها على صعيد سوريا.
وقال “ناقشنا بالتفصيل الفرص التي تتيحها عملية نبع السلام وعودة اللاجئين، وإنشاء منطقة آمنة، وما الذي يمكن عمله بشأن العملية السياسية المقبلة”.
وتأتي القمة الرباعية حول سوريا، على هامش قمة زعماء حلف شمال الأطلسي الناتو، التي تستضيفها لندن أيضا. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى