سوريا

قتلى وجرحى من قوات النظام في محاولاته التقدم على جبهات إدلب وحماة

قالت مصادر إعلامية محلية إن عدداً من قوات النظام والميليشيا الموالية له، قتلوا أثناء محاولتهم التسلل على محور “الكتيبة المهجورة” شرق إدلب مساء أمس الخميس.

وأفادت وكالة “إباء” التابعة لهيئة تحرير الشام أن اشتباكات استمر'ت لساعات بين مقاتلي الهيئة وقوات النظام، في محاولة منهم للتقدم على نفس المحور.

وبثت الوكالة مقطعاً مصوراً يظهر هروب عناصر قوات النظام، تحت ضربات الثوار أثناء محاولتهم التقدم.

وفي السياق أعلن “الجيش الوطني” عبر معرفاته الرسمية، مقتل وجرح عدداً من قوات النظام والميليشيا الموالية له، إثر محاولتهم التقدم على مناطقه في محور “الحويجة” شمال غرب حماة.

وأضاف “الجيش الوطني” أنه تمكن من صد محاولة التقدم، وإيقاع عدداً منهم بين قتيلٍ وجريح.

وتأتي محاولات التقدم بالتزامن مع احتدام المعارك بين فصائل الثورة من جهة وقوات النظام والميليشيا الموالية له من جهة أخرى، بالرغم من إعلان الوفد الروسي في مؤتمر أستانة14 أن مناطق خفض التصعيد في إدلب هي مسؤولية تركيا ولن يتم شن أي عملية عسكرية فيها.

وكانت فصائل الثورة في غرفة عمليات “الفتح المبين” قد أطلقت قبل أسبوعين، معركة عسكرية ضد قوات النظام تحت اسم “ولاتهنوا” رداً على الحملة العسكرية والقصف على المناطق المحررة.

الجدير بالذكر أن حملة النظام العسكرية ضد فصائل الثورة والتي ترافقت مع قصف على المناطق المحررة، أسفرت عن استشهاد وإصابة مئات المدنيين، فضلاً عن تهجير اللآف منهم إلى العراء بالتزامن مع دخول فصل الشتاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى