سوريا

قتلى وجرحى للنظام بكمين لتنظيم "داعش" قرب تدمر بريف حمص

تخوض قوات النظام والميليشيات الموالية له، معارك ضارية مع عناصر تنظيم "داعش" في البادية السورية بريف حمص الشرقي، لكن التقدم الجزئي الذي حققه النظام من جهة منطقة الشولا بريف ديرالزور، لم يستطع استثماره، بسبب ضربات التنظيم في وسط بادية الشام بريف حمص الشرقي.

وأكّدت مصادر إخبارية محلية، أن قرابة 15 قتيلاً بينهم ضابط برتبة "عقيد" للنظام سقطوا في منطقة "وادي الدبايح" وسط بادية الشام"، بريف حمص الشرقي، جرّاء وقوعهم في كمين محكم لتنظيم "داعش"، أمس السبت.

وأوضحت المصادر، أن سرية لجيش النظام انطلقت فجر اليوم السبت من مدينة السخنة شرق حمص، نحو منطقة الوديان، قبل أن تقع في كمين لداعش في المنطقة القريبة من منطقة نفوذه قرب الحدود الإدارية لمحافظتي حمص ودير الزور في بادية الشام.

وسبق أن قُتِل ضابط بارز من قوات النظام، الأسبوع الفائت، جرّاء وقوعه في كمين أعده عناصر تنظيم "داعش" بريف حمص الشرقي، خلال معارك الكر والفر بين الجانبين في البادية السورية.

وبدأت قوات النظام معركتها ضد جيوب تنظيم "داعش" شرق سوريا، الثلاثاء الفائت، 11 سبتمبر الحالي، والتي انطلقت من محور ريف حمص الجنوبي في بادية السخنة من جهة تلة الصاروخ جنوب الشولا في ريف دير الزور الغربي، باتجاه شمال غرب التنف على الحدود العراقية السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى