سوريا

قتلى للنظام وإيران غربي درعا… واسرائيل تُغير على مستودعات لإيران شمالها

ُتِل وجُرِح عدد من عناصر قوات النظام والميليشيات الموالية له، اليوم الثلاثاء، جرّاء محاولة الأخيرة التقدم على عدّة جبهات في ريف محافظة درعا، في حين أغارت الطائرات الحربية الإسرائيلية على مستودعات ذخيرة للنظام وإيران شمال المدينة.

وقالت غرفة العمليات المركزية في درعا: "إن فصائلها تصدّت لمحاولة اقتحام لقوات النظام على أطراف مدينة "طفس" في محيط تل السمن، ودمّروا دبابة وعربة شيلكا لقوات النظام".

وأضافت أن عناصر الجيش السوري الحر صدّوا، أيضاً محاولة تقدم قوات النظام والميليشيات الموالية له، على أطراف بلدة صيدا، دون أن تتمكن القوات المهاجمة من تحقيق أي تقدم. 

في السياق، تعرضت مدن وبلدات "الطيبة، وصيدا، والمتاعية، وطفس، والمزيريب، ونوى، ومساكن جلين" لقصف مدفعي وصاروخي وغارات جوية من قبل قوات النظام، مخلفةً دماراً كبيراً في الأبنية المستهدفة.

بدورهم، أكّد ناشطون، أنّ انفجارات عنيفة ناجمة عن استهداف جوّي يُعتقد أنّه إسرائيلي، استهدف مستودعات الميليشيات الإيرانية في بلدة محجة ومحيطها بريف درعا الشمالي.

وأشاروا إلى أن الغارات استهدفت مستودعات "الكم" الواقعة في محيط بلدة محجة شمال درعا، والذي تضم صواريخ وذخائر تسيطر عليها الميليشيات الإيرانية.

وكانت إسرائيل أعلنت في وقتٍ سابق، رفضها لتواجد قوات إيرانية بالقرب من حدودها جنوب سوريا، إلّا أنّ "نظام الأسد" استقدم ميليشياته الإيرانية منذ أيام، لمؤازرته في درعا بعد خسائره بمواجهة الثوار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى