سوريا

قائد عسكري يوضح نتائج المفاوضات مع تحرير الشام بشأن إرسال مقاتلين إلى إدلب

قال القيادي في الفيلق الثاني بالجيش الوطني “عبدالله حلاوة” ، إن المفاوضات الجارية مع “هيئة تحرير الشام” بشأن دخول مقاتلين من الفيلق الثاني، لمدينة إدلب قد انتهت بشكل إيجابي.

جاء ذلك في تصريحات له لمركز حلب الإعلامي؛ أكد فيها أن الهيئة لم تضع أي عائق أمام دخول مقاتلين من “الجيش الوطني” لقتال النظام على جبهات مدينة إدلب، في ظل العملية العسكرية التي يشنها الآن، على ريفي المدينة الجنوبي والشرقي.

وأضاف “حلاوة” أنه وفي وقتٍ سابق دخل الفيلق الأول للمساندة على الجبهات، والآن دخلت أعداد من الفيلق الثاني اليوم بعد انتهاء المفاوضات مع الهيئة، وستدخل الأعداد المتفق عليها تباعاً، في الأيام القليلة القادمة.

وأوضح “حلاوة” أن الهدف من الدخول هو تخفيف الضغط على الجبهات، منوهاً أن المقاتلين الذين دخلوا سيتوجهون للمحاور الأكثر سخونة؛ في ريف إدلب.

وختم “حلاوة” أن الجيش الوطني سيقوم بإرسال 450 مقاتل إلى جبهات إدلب، مشيراً أنه يتم التنسيق مع الجبهة الوطنية للتحرير، المنضوية للجيش الوطني هناك.

يذكر أن أعداداً من الجيش الوطني كانوا قد توجهوا قبل أيام إلى مدينة إدلب، من ريفي حلب الشمالي والشرقي (منطقتي درع الفرات و غصن الزيتون) بهدف صد الحملة العسكرية، التي أعلنها النظام قبل أيام والتي تهدف لتوسيع نطاق سيطرته، على مناطق أكثر، على حساب تهجير السكان وتدمير الأحياء السكنية بغطاء جوي روسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى