دولي

في تصعيد جديد … "واشنطن" لن ننسحب من سوريا وسنعزز قواتنا شرق الفرات !!

قالت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس الخميس،  أن جيش بلادها يعتزم توسيع عملياته العسكرية في محافظة دير الزور، شرق سوريا.

جاء ذلك على لسان وزير الدفاع الأمريكي "جيمس ماتيس" حيث قال: "سيكون هناك تكثيف للعمليات شرقي نهر الفرات في الأيام المقبلة، ونحن نواصل مكافحتنا لتنظيم الدولة "داعش" وسنوسعها من خلال حشد مزيد من الدعم من دول المنطقة، وهذا أكبر تغيير نقوم به الآن".

وأضاف "ماتيس" نحن لا نسحب قواتنا من سوريا، الآن فعناصر تنظيم الدولة "داعش" يكثفون عملياته، وأن واشنطن تحملت العبء الأكبر في الحرب على الإرهاب، مضيفًا أن "ميزانية الجيش تمكنه من الانتصار في أي حرب يخوضها".

وتأتي تصريحات وزيرالدفاع الأمريكي "ماتيس" عقب مرور يوم من تلويح قاعدة حميميم الروسية بإمكانية شنّ عملية عسكرية على المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من الولايات المتحدة في دير الزور.

وتصاعد التوتر في الآونة الأخيرة بين قوات التحالف الدولي وقوات النظام وحلفائها الروس في دير الزور بسبب محاولة الأخيرة التقدم والاستيلاء على الحقول النفطية.

ويذكر أن قوات التحالف الدولي قتلت، في مطلع شباط/فبراير الماضي، العشرات من قوات النظام والميليشيات المساندة لها (بينهم روس) بعد محاولتهم التقدم إلى مناطق جديدة خاضعة  لسيطرة ميلشيات "قوات سوريا  الديمقراطية" في بلدة "جديد عكيدات" وحقلي "الجفرة" و"كونوكو" على الضفة اليسرى لنهر الفرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى