سوريا

في أولى أيام "سوتشي" … "روسيا" تقتل 18 مدنياً في إدلب

استشهد 17 مدنياً وأصيب العشرات بجروح جُلهم بحالة خطرة، بغارات جويّة استهدفت مدن وبلدات ريف مدينة إدلب، صباح اليوم الإثنين.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي بريف إدلب أن الطيران الحربي أغار، فجر اليوم السبت، على سوق البطاطا الواقع شمال مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، مااسفر عن استشهاد 12 مدنياً كحصيلة أولية وإصابة العشرات بجروح.

وأضاف مراسلنا، أن غارات جويّة مماثلة للطيران الحربي الروسي على بلدة معصران الواقعة شرقي مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب، أدت لارتقاء خمسة مدنيين "أم وأولادها الأربعة"، وإصابة آخرين بجروح، فضلاً عن دمار واسع لحق في الاماكن المستهدفة.

وأشار مراسلنا إلى أن فرق الدفاع المدني في سراقب ومعصران عملت على انتشال الشهداء وإسعاف الجرحى إلى المشافي الميدانية، وسط تحليق مكثّف للطيران الحربي في سماء المنطقة.

وأردف إلى أن مدنياً آخر استشهد على أطراف مدينة سراقب، شرق إدلب إثر استهداف سيارته من الطيران الحربي، فيما أصيب عدد من المدنيين بجروح بقصف جوي روسي آخر على بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي.

يشار إلى أن هذا التصعيد العسكري الملحوظ يأتي عقب أيام قليلة من تخفيض حدة القصف، سعياً من روسيا لكسب ودّ وفد المعارضة والفصائل العسكرية، ودفعها للمشاركة في مؤتمر "سوتشي"، الذي ترعاه موسكو، إلّا ان هيئة العليا للمفاوضات أعلنت خلال مؤتمر "جنيف9" عدم المشاركة في سوتشي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى