سوريا

فصائل الثوار ترفض المشاركة في مؤتمر "شعوب سوريا"

أعلنت فصائل الثوار رفضها المشاركة في «مؤتمر شعوب سوريا» في قاعدة حميميم الروسية غرب سوريا، الذي اقترحه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورأت فيه عملية خارج سياق الحل السياسي، و«محاولة لفرض مصالحات، ومؤتمراً للحوار الداخلي بين مكونات النظام السوري». وأكدت في المقابل مشاركتها في لقاء «آستانة7» المرتقب نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، حيث سيتناول المجتمعون ملف المعتقلين بصورة خاصة.

وقال رياض نعسان آغا، المتحدث الرسمي باسم «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن الهيئة غير مدعوة للمؤتمر، وأضاف: «نعتبره خارج سياق الحل السياسي الدولي، ومحاولة روسية لفرض مصالحات قسرية هدفها ترسيخ النظام وتأهيله لاستعادة حالة الاستبداد في سوريا». وشدد على أنه «من غير المقبول تسميته (مؤتمر الشعوب السورية) لأننا شعب واحد».

 

كما أكد سعيد نقرش، عضو وفد فصائل الثوار المسلحة إلى مفاوضات آستانة رفض الفصائل المشاركة في المؤتمر، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «نعتبره تثبيتا للوصاية أو الانتداب الروسي على سوريا والشعب السوري».

 

من جهته أكد فاتح حسون عضو وفد الثوار إلى أستانة في حديث لوكالة "ريا نوفوستي"، إن المعارضة السورية لا تنوي المشاركة في مؤتمر "شعوب سوريا"، وشدد على أنه "لا الهيئة العليا للمفاوضات ولا الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية ولا مجموعات المعارضة المسلحة، تشارك في المؤتمر"، ووصفه بأنه "حوار داخلي بين مكونات نظام الحكم، وليس حواراً بين مكونات الشعب السوري".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى