سوريا

"فرنسا" الأسد يرتكب مجازر جماعية في الغوطة الشرقية ولايريد الحل سلمياً

اتّهمت الحكومة الفرنسية، أمس الجمعة، نظام الأسد بارتكابه "مجازر جماعية" في الغوطة الشرقية وعدم رغبته بالتوصل لإتفاق سلام في سوريا وذلك بعد مضي سبعة أعوام على الحرب.

جاء ذلك على لسان السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة "جيرار أرو" قوله: "نظام الأسد لم يدخل أي مفاوضات منذ بداية الثورة السورية، فهو لا يريد تسوية سياسية بل يريد القضاء على أعدائه".

من جانبه قال نائب المتحدث باسم الخارجية الفرنسية "ألكسندر جورجيني" قوله: "لا يوجد بديل عن حل سياسي يتم التوصل له من خلال التفاوض وباتفاق الطرفين وتحت رعاية الأمم المتحدة".

وأضاف "جورجيني" نندد بأسلوب نظام الأسد الذي رفض المشاركة في المناقشات، والذي يعتبر المسؤول الاكبر عن عدم تحقق تقدم في المفاوضات".

يشار أن الأمم المتحدة كانت قد أكّدت في وقت سابق أن نحو 400 ألف مدني محاصرون ويواجهون "كارثة تامة" داخل الغوطة  الشرقية بسبب منع حكومة الاسد دخول شحنات الإغاثة كما لم يسمح لمئات من الأشخاص الذين يحتاجون إجلاء طبيا عاجلا بالخروج من المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى