سوريا

غرفة عمليات درعا المركزية: روسيا تفاوضنا كمجرمين

أصدرت غرفة العمليات المركزية التي تدور المعارك في ريف درعا بياناً اليوم الخميس قالت من خلاله أنها لاتزال ترى في التفاوض حلاً لما يجري في الجنوبي السوري.

وجاء في البيان أنّ مايجري على مرأى ومسمع العالم كله يعتبر بكل المقاييس جريمة ضد الإنسانية، وإبادة جماعية للشعب السوري، وليس حرباً ضد الإرهاب، فالأطفال والأبرياء هم الضحية دائماً، وأكدت غرفة العمليات المركزية أنها ستقاتل حتى النصر وستقاضي كل المسؤولين عن قتل الشعب السوري وتشريده.

وذكرت غرفة العمليات المركزية في البيان أن روسيا تفاوضهم كمجرمين، ويردون أن يقدم الثوار كل التنازلات المتاحة لكي يوقفوا قصف المدنيين، وأكد البيان أنّ الثوار ليسوا ضد التفاوض المشرف الذي يضمن الحقوق، ويقود مرحلة من السلام والاستقرار واستعادة الهوية والحياة للشعب السوري الصامد على مدار 7 سنوات، وطالب البيان بضمانة حقيقية وبرعاية أممية لسير عملية المفاوضات جنوب سوريا.

وأردف البيان أن الثوار أمام التحديات المتعددة والكبيرة التي يواجهونها في الجنوب، فإنهم لايرون خياراً سوى الصمود حتى الخروج بخارطة طريق تكون بمثابة حل يناسب الوضع الراهن لحين إيجاد تسوية شاملة على مستوى سوريا تضمن الأحد الأدنى لمصالح السوريين في الانتقال السياسي والمحاسبة العادلة واستعادة الأمن والسلام وحكم القانون.

وختم البيان بأنه سيبقى ثمن الاستسلام أعلى بكثير من كلفة المقاومة والصمود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى