سوريا

علوش ينفي التوصل لاتفاق مع الروس لمغادرة الغوطة

نفى مدير المكتب السياسي في جيش الإسلام "محمد علوش" ماذكرته هيئة الأركان الروسية حول موافقة الجيش على إلقاء السلاح والخروج من المناطق التي يسيطر عليها في الغوطة الشرقية على غرار ماجرى في بعض المناطق في الغوطة.
 
وقال علوش في تصريح له لقناة الجزيرة الأخبارية أن التصريحات الروسية هي في سياق الحرب النفسية، في الوقت الذي تستمر فيه قوات النظام في قصف أحياء سكنية بمدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، الخاضعة لسيطرة جيش الإسلام.
 
بدوره، قال المتحدث باسم هيئة أركان جيش الإسلام حمزة بيرقدار في تصريح إذاعي إن "المفاوضات الجارية مع روسيا هي من أجل البقاء في دوما وليس من أجل الخروج منها"، متهما النظام بمحاولة تغيير التوازن الديمغرافي للغوطة الشرقية بطرد سكانها المحليين.
 
واستطاعت قوات النظام بدعم جوي روسي من السيطرة على معظم مساحة الغوطة الشرقية ضمن حملة عسكرية شرسة شنتها على المنطقة منذ مطلع العام الجاري، حيث تمكنت من تقسيم الغوطة الشرقية إلى 3 قطاعات وإجبار الثوار على التفاوض للخروج منها بسبب تشديد دائرة الحصار من جهة وبسبب سياسة التدمير والقتل العشوائي التي انتهجتها قوات النظام في حملتها على الغوطة الشرقية.
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى