سوريا

عقب مضي يومين عن الإجتماع مع الوفد الروسي … "عبوة ناسفة" تستهدف قائد المنطقة الوسطى بريف حمص

نجى القيادي العسكري "أبراهيم بكار" الملقب أبو خليل، اليوم الجمعة، من محاولة اغتيال فاشلة، وذلك بزرع لغم على باب منزله الواقع في بلدة تلدو في منطقة الحولة بريف حمص الشمالي.

وقال مراسل مركز حلب الإعلامي، أن العقيد الركن "ابراهيم بكار" والذي يشغل منصب قائد القيادة الوسطى في مدينة حمص، وأحد أعضاء لجنة مفاوضات ريف حمص الشمالي، تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل مجهولون، ماتسبب بوقوع أضرار مادية فقط، دون إصابته بأي أذى.

وأشار مراسلنا، أن محاولة الاغتيال جاءت مع وقف لإطلاق النار يعيشه ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، عقب اجتماع ضم هيئة التفاوض في المنطقة مع الجانب الروسي.

وجرت مفاوضات، الاربعاء الفائت، مع الجانب الروسي في منطقة الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي، وتم التوصل إلى اتفاق مبدئي لوقف إطلاق النار يستمر حتى يوم 22 من نيسان الحالي، حيث سيتم عقد جلسة مفاوضات أخرى.

وأشارت لجنة التفاوض حينها إلى أنه تمّ الاتفاق على أن يقدم كل طرف تفاوضي رؤيته للحل في المنطقة، وتخلل الجلسة انسحاب الأعضاء الممثلين لمدينة الرستن احتجاجاً على قصف الطيران خلال انعقاد الاجتماع.

وتشهد قرى وبلدات ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي في الآونة الأخيرة تصعيداً عسكرياً مكثفاً، واشتباكات بين الثوار وقوات النظام، مما تسبب بخسارات كبيرة للنظام بالأرواح والعتاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى