سوريا

عقب تهديدات "ترامب" … الشيخ "بشار الأسد" يدعو المسلمين في سوريا إلى التمسك بالدين!!

قال رئيس النظام "بشار الأسد"، أمس الأربعاء، خلال استقباله وفداً بمؤتمر مايسمى وحدة الأمة" في العاصمة "دمشق"، أن السلاح الأساسي الذي يستخدمه أعداء المسلمين هو بث الفرقة وخلق الشروخ الفكرية والدينية لدى المجتمع الواحد.

وأشار "الأسد" أن عدونا يعمل على تعزيز التطرف، مشيراً أن وحدة المسلمين المبنية على التنوع والتمسك بجوهر الدين هي الكفيلة بحماية مجتمعاتنا ضد ماتواجهه الأمة الإسلامية اليوم، لافتاً بقوله، إلى أن جوهى ماتواجهه الأمة الاسلامية اليوم هو محاولات فصل بين الهوية "الوطنية والدينية والتعمية" على حقيقة أن جذورنا واحدة.

من جهتهه، أكد المشاركون في مؤتمر "وحدة الأمة" للأسد، أن انعقاد المؤتمر في دمشق جاء ليؤكد على وقوف علماء الدين والشعوب الإسلامية إلى جانب سوريا ولا سيما في هذا التوقيت الذي يواجه فيه السوريون التهديدات الأميركية والغربية بمنتهى الشجاعة، على حد قوله.

ولاقت دعوات الأسد هذه موجة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، كونها صادرة عن مجرم موغل في قتل المسلمين لاسيما "السنة" في سوريا طوال سبع سنوات مضت، ودأب خلالها على محاربة المساجد والعلماء إلا من يمشي تحت عباءته وبتوجيهات مخابراته.

وعمد نظام منذ انطلاق الثورة السورية في صيف 2011 على استهداف ممنهج للمشايخ والمساجد، وذلك لتجمع معارضيه عقب صلاة كل جمعة، والمطالبة بالحرية واسقاط النظام أمام أبواب المساجد، وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أفادت بأن 1600 مسجد دمروا إما كلياً أو جزئياً بسبب القصف والاشتباكات بين الثوار وجيش نظام الأسد.

ولم يسلم خطباء وأئمة المساجد من الاستهداف من قبل النظام سوى بالاعتقال أو التهجير، وقد أدانت تقارير دولية ما تعرضت له بيوت العبادة والمنشآت الدينية من استهداف وتدمير في سوريا بسبب العمليات العسكرية المستمرة، ليأتي اليوم نظام الأسد ويدعو المسلمين في سوريا للتسمك بالدين !!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى