سوريا

عشرات القتلى للنظام وإيران على أطراف درعا… والأخير ينتقم بقصفه مناطق المدنيين

قُتِل وجُرِح العشرات من قوات النظام والميليشيات الموالية له، اليوم الأحد، جرّاء محاولة الأخيرة التقدم على قرى وبلدات ريف محافظة درعا، جنوبي سوريا، في حين واصلت المقاتلات الحربية الروسية قصفها على مدن وبلدات المحافظة.

وأكّدت غرفة عمليات الجنوب السوري التابعة للجيش الحر على حسابها الرسمي "تلغرام"، إن قواتها تمكنت، ظهر اليوم الأحد، من رصد مجموعة من قوات النظام والميليشيات الإيرانية خلال محاولتهم التسلل على خربة المليحة بالقرب من بلدة كفر شمس شمال درعا، وحاولت قطع الطريق بين بلدتي عقربا وكفر شمس، ممّا أدى لمصرع عدداً منهم وإصابة آخرين بجروح.

وأضافت أن الثوار تمكنوا أيضاً من تدمير دبابة من نوع T72 لقوات النظام على طريق التابلين بالقرب من مدينة طفس غربي مدينة درعا، عقب استهدافها بصاروخ مضاد للدروع من طراز "تاو".

وأشارت إلى أن معارك ضارية تدور حتى لحظة إعداد هذا الخبر، بين الثوار وقوات النظام والميليشيات الموالية له على مختلف المحاور في درعا، في ظل ثبات للثوار أمام تلك الهجمة والقصف الهستيري من تلك الميليشيات يستهدف مناطق المدنيين في ريف درعا.

وفي السياق، شنت الطائرات الحربية أكثر من 10 غارات جوية على مدينتي "نوى وطفس" بريف درعا الغربي، في الوقت الذي شهدت فيه المنطقة محاولات لقوات النظام والميليشيات الإيرانية المساندة له، وتزامن ذلك مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على بلدات (الشيخ سعد، ومساكن جلين) ومدينتي "نوى وطفس".

يُذكر أن فصائل الجيش السوري الحر بريف درعا قتلت يوم أمس السبت أكثر من 70 عنصراً من قوات النظام، ودمرت أربع دبّابات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى