سوريا

ضابط إيراني أسير … يناشد بلاده بإطلاق سراحه فوراً من "هيئة تحرير الشام"

نشر فصيل "هيئة تحرير الشام"، أمس السبت، مقطعاً مرئياً، أظهر خلاله أحد ضباط الحرس الثوري الإيراني المعتقل لديهم، وهو يناشد بلاده بفك سراحه من سجون تحرير الشام.

وجاء في التسجيل المصور الذي تكلم فيه باللهجة الايرانية المحكية قوله": "أنا "أبو الحسن بياتي" عقيد في الحرس الثوري الأيراني، وأخدم في صفوف منذ 29 عاماً، لكني الآن أسير لدى "هيئة تحرير الشام"، حيث قالت الأخيرة أنها أسرته في معارك ريف حلب الجنوبي يوم 12 حزيران عام 2016.

وناشد "بياتي" خلال المقطع المرئي؛ ضباط الحرس الثوري الإيراني وعلى رأسهم قائد فيلق القدس الجنرال "قاسم سليماني" بالإسراع في عملية مبادلته والتفاوض مع تحرير الشام لإطلاق سراحه، مضيفاً أنه بحالة صحية سيئة.

وكانت تحرير الشام أجرت عملية مبادلة في 25 نيسان من العام الجاري في معبر العيس وبادلت عناصر إيرانيين مقابل أسرى مدنيون وعسكريون.

وشارك الحرس الثوري الإيراني في عملية قمع الثورة السورية منذ بدايتها وقتل وأصيب المئات من عناصر الحرس الثوري في المعارك ضد الثوار على معظم الأراضي السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى