دولي

"صنداي تلغراف" روسيا قصفت مشافي أخذت إحداثياتها من "الأمم المتحدة"

نشرت صحيفة "الصنداي تلغراف"، اليوم الأحد، مقالاً، قالت خلاله، أن الأمم المتحدة، أعطت للقوات الروسية موقعاً لمستشفى في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وقامت الاخيرة بقصفه.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأمم المتحدة تعرضت لانتقادات بعد أن شاركت إحداثيات موقع مستشفيات في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة مع القوات الروسية، وإثر ذلك بأيام قُصفت إحداها".

وأوضحت الصحيفة أن "الأمم المتحدة قد أعطت إحداثيات مواقع المستشفيات في إدلب والغوطة الشرقية للولايات المتحدة وروسيا ضمن ما يعرف بنظام الإخطار، موضحة أن "إحدى المستشفيات التي شاركت الأمم المتحدة موقعها يوم 12 آذار في عربين تعرضت لقصف مباشر يوم 20 آذار وقتل فيه شخص واحد على الأقل.

ولفتت إلى أن قوات الأسد والقوات الروسية استهدفت بصورة ممنهجة المستشفيات والمنشآت الطبية في المناطق التي تسيطر عليها الثوار، وأنه أنه في الأسابيع الأخيرة اضطرت عشرات المستشفيات في الغوطة الشرقية للتوقف عن العمل، واضطرت مستشفيات أخرى للعمل سرا".

بدوره، قال مستشار الأمم المتحدة لسوريا للشؤون الإنسانية "يان إغلاند" للصحيفة أنه وقع 120 هجوماً على مستشفيات ومؤسسات طبية في سوريا العام الماضي مشيراً أن الحرب في سوريا سوريا هي من أسوأ الحروب على العاملين في المجال الطبي في التاريخ الحديث.

وتعمدت روسيا منذ بداية تدخلها العسكري في سوريا على قصف المستشفيات والمدارس والأفران والمساجد والبنى التحتية ضمن ما يعرف بسياسة الأرض المحروقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى