سوريا

صحيفة إسرائيلية تكشف سبب تكثيف الغارات الإسرائيلة في سوريا

قالت صحيفة “هاأرتس” العبرية في تحليل لها إن تل أبيب كثفت هجماتها ضد الميليشيات الإيرانية في سوريا مستعينةً بجائحة كورونا وجعلها غضاءً لتلك الهجمات.

وأوضحت الصحيفة أن جيش الاحتلال الإسرائيلي كثف من هجماته على سوريا في الأسابيع الأخيرة الماضية حتى باتت شبه يومية وعلى نطاق واسع.

وأشارت الصحيفة أن الغارات الإسرائيلية في سوريا تركزت على مواقع للميليشيات الإيرانية تتضمن أهدافاً لمخازن ومصانع أسلحة وصواريخ أرض جو وبطاريات، وكانت معظمها على طول الحدود مع إسرائيل في المنطقة الجنوبية لسوريا.

وأضافت الصحيفة، أن إسرائيل لا تعلق كثيراً على الهجمات التي تنفذها في سوريا، وحتى الإعلام الغربي لا يولي اهتماماً كبيراً للأحداث في سوريا، لأن أزمة كورونا باتت أهمية قصوى على جدول أعمالهم، وبحسب نظرة تل أبيب فقد يكون هذا الواقع لعدم الاهتمام الكبير ميزة لتكثيف الضربات.

ولفت التقرير أن جائحة فيروس “كورونا” أحدثت تغييرات استراتيجية، ففي آذار لم ترد أي أنباء عن هجمات إسرائيلية في سوريا لكن في شهر نيسان الماضي باتت الهجمات مكثفة ووصلت لمرة أو مرتين كل أسبوع.

وبينت الصحيفة، أن الهجمات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية تصيب تلك الميليشيات بضعف نسبي، خاصة بعد اغتيال الولايات المتحدة لقائد فيلق القدس “قاسم سليماني”، وخليفته الحالي “إسماعيل قاني” اكتشف أن مكانته أقل من سابقه بكثير فهو لا يتمتع بتلك النجومية التي يملكها سليماني.

وختم التحليل أن إسرائيل تترقب في الوقت الحالي رد العدو فهل سيبلغ الأسد الإيرانيين بأن الوقت حان للتراجع أم أن الإيرانيين سيحثون عن مخرج منقذ لهم من سوريا بسبب الضغط المتزايد عليهم.

يذكر أن الطيران الإسرائيلي كثف في الأسابيع الأخيرة الماضية من غاراته على سوريا وكانت جميعها على مواقع عسكرية بحسب الإعلام المحلي، وتركزت غالبيتها في محافظات دمشق وحمص وحلب وكان آخرها، استهداف معامل الدفاع ومطار كويرس في حلب أمس الاثنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى