سوريا

شبح الموت يُخيم على سكان "هجين" بديرالزور ..أكثر من 60 شهيداً بقصفٍ للتحالف الدولي

ارتفعت حصيلة شهداء قصف مدافع وطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، على مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي إلى أكثر من 60 شهيداً مدنياً جُلّهم من الأطفال والنساء، خلال اليومين الماضيين.
وبحسب مصادر إعلامية محلية، فإن طيران التحالف الدولي نفذ غارات وصفت بالأعنف على مناطق تنظيم "داعش" في ريف ديرالزور الشرقي، خلال ال 48 الساعة الماضية، حيث استهدف بأكثر من 50 غارة جويّة تركزت على مناطق "هجين والسوسة والشفعة" ماأسفر عن استشهاد أكثر من 60 مدنياً.
يقول الناشط الإعلامي "زين العابدين" لمركز حلب الإعلامي: "إن جُل ‏الضحايا مدنيين (نساء وأطفال) وأغلبهم عراقيين، بينهم عائلتين استشهدت في بلدة الشعفة والآخرين في ‎مدينة هجين، مشيراً أن العدد أصبح أكثر من 60 شهيد فضلاً عن المصابين.
وأشار "زين" إلى أن آخر مجزرة أرتكبها طيران التحالف الدولي، مساء أمس الجمعة، حيث ارتكبت طائرات التحالف مجزرة جديدة في مدينة هجين راح ضحيتها 15 مدنياً، تركز تلك الغارات على منزلين داخل المدينة.
ويأتي هذا القصف المكثف من قبل التحالف الدولي، في ظل الحملة العسكرية التي تشنها قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، على الجيوب الأخيرة لتنظيم الدولة "داعش".
وكان ناشد بعض النشطاء السوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما اسموه "إنسانية العالم"، قبل ثلاثة أيام، لإنقاذ مدنيي منطقة هجين بريف دير الزور الشرقي، من القصف والجوع والأمراض المتفشية جراء الحصار.
وارتكبت طائرات التحالف الدولي سلسلة مجازر مروعة خلال الأسابيع الماضية في منطقة هجين، راح ضحيتها عشرات الشهداء، بعد قيام الطائرات الحربية باستهداف مسجد ومعهد لتحفيظ القرآن في بلدة هجين بالإضافة لإستهداف العديد من منازل المدنيين والمرافق الحيوية.
وتشهد مدينة هجين شرقي دير الزور والخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة "داعش"، حصار مطبق من قبل قوات "قسد"، في ظل ظروف انسانية صعبة يعيشها سكان المدينة منذ بدء الحصار على المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى