سوريا

شبح الإغتيالات يلاحق "قسد" شرق سوريا ويقتل أربعة منهم في ديرالزور والرقة

لاتزال وتيرة الإغتيالات في صفوف قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، من عناصر وقياديين، في المناطق الشرقية لسوريا تثير ريبة "قسد" والتي يتبناها في كل مرة تنظيم الدولة "داعش" بهدف استنزاف تلك القوات عقب فشل التنظيم في الحفاظ على مناطقه في سوريا لاسيما الشرقية.

وتعتمد هذه التصفيات على أسلوبين، أما الاغتيال بمسدسات كاتمة للصوت، حيث باتت هناك ظاهرة الجثث الملقاة على قارعة الطريق، أو عبر زرع عبوات ناسفة على الطرقات، أو في السيارات التابعة لعناصر "قسد".

وأفادت مصادر إخبارية محلية، إن عنصراً أمنياً لتنظيم "داعش" أطلق النار على عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" كانا يركبان دراجة نارية في أحد شوارع قرية "الشحيل" بريف ديرالزور الشرقي، ماأسفر عن مقتلهما على الفور، اليوم الأحد.

وأضافت المصادر أن عملية مشابهة نفذها عناصر تنظيم "داعش" قرب قرية "حاوي العوى" بريف الرقة الغربي، والتي أدّت لمقتل عنصرين لقسد وإصابة آخرين بجروح.

وتبنى تنظيم "داعش" تلك العمليتين عبر منبره الإعلامي "أعماق".

وعثر عدد من المدنيين أول أمس السبت، على جثث أربعة أشخاص مقطعة الأوصال مجهولي الهوية، اثنتان في بلدة "المويلح" والثالثة في قرية "النميلة" والأخيرة في منطقة "الربيضة" شمال مدينة ديرالزور.

وتشهد المنطقة مواجهات عنيفة بين "قسد" وتنظيم "داعش"، حيث أعلنت "قسد" أمس السبت عن مقتل 26 عنصرا من التنظيم جراء العمليات العسكرية في المنطقة، ضمن معركة "دحر الإرهاب".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى