سوريا

سفينة "سبارتا" الروسية تعبر البوسفور في طريقها إلى طرطوس

نشر مرصد البوسفور المختص برصد عبور السفن الحربية لمضيق البوسفور “صورا”، اليوم السبت، قال إنها لسفينة روسية ضخمة متوجه إلى سوريا.
ووفق المرصد؛ فإن سفينة “سبارتا” دخلت إلى البحر المتوسط يوم 29 تشرين الثاني، المصادف يوم أمس الجمعة، على أنها قادمة من ميناء “نوفوروسيسك” الروسي بعد أن عبرت مضيق البوسفور.
وأكد المرصد توجه السفينة إلى ميناء طرطوس السوري الواقع على السواحل الغربية للبلاد.
وأظهرت الصور وجود الحاويات العملاقة العديدة على متن سفينة “سبارتا”.
وتستطيع السفينة أن تحمل 450 حاوية يبلغ وزن الواحدة منها 22 طنا، وتعتبر من أكبر سفن الحاويات في روسيا، إذ يتجاوز طولها طول ملعب كرة القدم.
ومطلع الأسبوع الفائت، دخلت سفينة الإنزال الكبيرة التابعة لأسطول البحر الأسود “آزوف” مضيق “البوسفور ودردنيل”، واتجهت نحو ميناء طرطوس السوري.
وتتواجد قرابة السواحل السورية لاسيما “طرطوس” غربي البلاد، قاعدة عسكرية ولوجستية ضخمة تابعة للبحرية الروسية.
ومنتصف الشهر الحالي، وصلت سفينة الإنقاذ “شاختيور” التابعة لأسطول البحر الأسود إلى البحر المتوسط.
وكانت قد وصلت سفينتان روسيتان العام الماضي إلى ميناء طرطوس بعد عبورهما مضيق البوسفور، وكانتا تحملان معدات وأسلحة متنوعة بما في ذلك ناقلات الجنود المدرعة السوفيتية طراز “ب ت ر”.
وعززت روسيا حضورها العسكري في سوريا بنشرها 21 طائرة هجوم أرضي من نوع سوخوي 25، و12 مقاتلة اعتراضية من نوع سوخوي 24، وقاذفات متعددة الأدوار ومروحيات ودبابات وقطع مدفعية وغيرها من الأسلحة، فضلا عن تزويد النظام السوري بمنظومة الدفاع S-300.
وتدخلت روسيا عسكريا بشكل مباشر في سوريا في أيلول منذ العام 2015، وبفضلها استطاع النظام عبر سياسية الحديد والنار قضم مناطق سيطرة المعارضة تدريجيا، وحصر نفوذها في الشمال السوري، عبر عمليات عسكرية هجرت الملايين وقتلت الآلاف طوال السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى