سوريا

"روسيا" شرطتنا العسكرية نصبت نقاط تفتيش في مدينة دوما شرق دمشق

قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، أن الشرطة العسكرية الروسية قد بدأت، مساء أمس الخميس، بنصب نقاط للتفتيش في مدينة دوما شرق دمشق، مشيرةً أن شرطتها تواصل عملياتها لضمان الأمن والاستقرار في المناطق المحررة في الغوطة الشرقية، على حد قولها.

جاء ذلك في بيان لوزارة الدفاع الروسية قالت خلاله: "أن الساعات الـ 24 الماضية قد شهدت خروج "5083" ماوصفتهم بالمسلحين وذويهم عبر مخيم الوافدين على متن "86" حافلة إلى شمال حلب، وانه تم توفير الحماية لهم من قبل الشرطة السورية على طول الطريق، وتحت إشراف ضباط مركز المصالحة الروسي وممثلين عن الهلال الأحمر السوري"، على حد قولهم.

وأضاف البيان، أنه تم خروج "17012" من مقاتلي المعارضة السورية وأفراد عائلاتهم من مدينة دوما منذ 1 نيسان/ أبريل، الى الشمال السوري، كاشفةً أن العدد الإجمالي للذين نزحوا من الغوطة الشرقية بسبب حملة النظام وروسيا منذ بداية الهدنة، قد بلغ "152170" شخصاً.

وانتهجت قوات الأسد بالتعاون مع روسيا سياسة  تهجير الآلاف من أهالي مدينة دوما شرق دمشق، إلى الشمال السوري، وذلك ضمن اتفاق بين "جيش الاسلام والجانب الروسي" أُبرم بينهما، حيث نص الإتفاق على إخراج جميع مقاتلي "جيش الإسلام" الراغبين بالخروج إلى الشمال السوري مع سلاحهم الفردي، وتسوية أوضاع الراغبين في البقاء داخل المدينة، مقابل أن يطلق "جيش الإسلام" سراح جميع الأسرى وتسليم جثث جميع قتلى قوات النظام.

وارتكب نظام الأسد قبيل حملة التهجير الأخيرة على مدينة دوما مجزرة داخل المدينة، السبت الفائت، حيث استهدف النظام المدينة بالأسلحة الكيماوية راح ضحيتها مايقارب ال150 شهيد وأكثر من 1000 شخص أصيبوا بحالات اختناق حادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى