سوريا

روسيا ستعتبر طائرات التحالف فوق سوريا أهدافاً محتملة

قالت روسيا اليوم الاثنين إنها ستعتبر الطائرات التابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أهدافا محتملة إذا حلقت غربي نهر الفرات في سوريا وستتعقبها بالأنظمة الصاروخية والطائرات العسكرية لكنها لم تصل إلى حد القول إنها ستسقطها.
 
وأوضحت روسيا أنها بصدد تغيير موقفها العسكري ردا على إسقاط الولايات المتحدة طائرة عسكرية تابعة لقوات النظام يوم أمس الأحد في واقعة اعتبرها النظام بأنها الأولى من نوعها منذانطلاق الثورة السورية عام 2011.
 
وقالت وزارة الدفاع الروسية أيضا إنها ستلغي على الفور اتفاقا مع واشنطن بشأن السلامة الجوية في سوريا يستهدف منع التصادم والحوادث الخطيرة هناك. واتهمت موسكو الولايات المتحدة بالتقاعس عن احترام الاتفاق بعدم إبلاغها بقرار إسقاط الطائرة السورية على الرغم من تحليق طائرة روسية في نفس الوقت.
 
وصرحت وزارة الدفاع الروسية في بيان "نعتبر تحركات من هذا القبيل من جانب القيادة الأمريكية انتهاكا متعمدا لالتزاماتها". وأضافت أنها تتوقع أن تجري الولايات المتحدة الآن تحقيقا في إسقاط الطائرة وأن تطلعها على النتائج وأن تتخذ الإجراءات التصحيحية".
 
وأضافت الوزارة في البيان "ستعتبر المنظومات الروسية المضادة للطائرات على الأرض وفي الجو في المناطق التي تنفذ فيها الطائرات الروسية مهمات عسكرية في سماء سوريا أي أجسام طائرة، ومنها طائرات التحالف الدولي وطائراته من دون طيار التي تعمل غربي نهر الفرات، أهدافا"
 
وكانت القيادة المركزية الأمريكية أصدرت بيانا قالت فيه إن الطائرة المقاتلة التابعة لقوات النظام كانت تسقط قنابل قرب قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة في مسعاها لطرد تنظيم الدولة (داعش) من الرقة، وأضافت: أن إسقاط الطائرة كان "دفاعا جماعيا عن النفس" وأن التحالف تواصل مع السلطات الروسية عبر الهاتف من خلال خط "لعدم الاشتباك ووقف إطلاق النار".
 
وفي إطار منفصل قال ريابكوف لوكالة إنترفاكس إن إسقاط الطائرة خطوة صوب تصعيد خطير وحذر واشنطن من استخدام القوة ضد ماوصفه بـ "القوات الحكومية السورية".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى