دولي

روسيا تكشف عائدات أمريكا للنفط السوري

اتهمت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، الولايات المتحدة الأمريكية، بنقل النفط السوري إلى خارج البلاد تحت حراسة الجنود الأمريكان.
واعتبر المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام روسية؛ “أن سيطرة واشنطن على النفط في سوريا هو تصرف “قطاع طرق” على مستوى الدولة وهو عملية نهب وسطو”.
وأوضح المتحدث أن الأقمار الصناعية التقطت صورا تظهر قوافل نفط تتجه خارج سوريا.
وأكدت وزارة الدفاع أن عائدات تهريب الأمريكيين للنفط تتخطى (30 مليون دولار) شهريا ، ويتم نقله خارج البلاد تحت حراسة العسكريين الأمريكيين، على حد قوله.
تأتي تلك الإتهامات عقب تصريحات لمسؤولين في البنتاغون، عزم واشنطن بإرسال المزيد من العسكريين الأمريكيين لحماية حقول النفط في سوريا لمنع وقوعها بيد تنظيم الدولة “داعش” أو النظام أو أي جهة تزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة.
وتحتفظ قوات سوريا الديمقراطية بالسيطرة على مساحات كبيرة من محافظة دير الزور، والتي تتواجد فيها أكبر وأغنى حقول النفط بسوريا، حيث تشاركها قوات أمريكية في تأمين هذه الحقول والاستفادة منها لصالحها.
وكانت نقلت قناة “NBC News” عن السيناتور الجمهوري في ولاية ساوث كارولينا، ليندسي غراهام، والجنرال المتقاعد جاك كين، توجها عقب قرار ترامب بسحب قواته من سوريا لإقناعه بضرورة البقاء في المنطقة مستخدمين خرائط للشرق الأوسط تظهر مواقع آبار النفط فيها.
وأكد غراهام وكين لترامب، أنه في حال انسحاب الولايات المتحدة من سوريا فإن آبار النفط التي تقع تحت سيطرة “قسد” ستتحول إلى سيطرة إيران وروسيا، حسب القناة الأمريكية.
يذكر أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أعلن الاثنين أنه من المتوقع نقل 1000 جندي جرى سحبهم من شمال سوريا إلى غرب العراق مع إبقاء بعض الجنود في سوريا، وهذا ما عاد وأكد عليه ترامب في تصريحات له أمس الثلاثاء.
وبدأت القوات الأمريكية بالانسحاب من سوريا تزامنا مع عملية “نبع السلام” التركية، التي انطلقت في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى