سوريا

روسيا تعارض مشروع قرار بتمديد تحقيق استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا

قال سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي يوم الأربعاء إن موسكو تعارض مشروع قرار بالأمم المتحدة يقضي بتمديد أجل التفويض بإجراء تحقيق دولي في هجمات بأسلحة كيماوية في سوريا.

جاء تصريح ريابكوف بعد ساعات من رفض روسيا تقريراً لتحقيق دولي يحمّل النظام المسؤولية عن هجوم فتاك بغاز سام استهدف مدينة خان شيخون في نيسان المنصرم، مما يثير شكوكاً حول ما إذا كان بوسع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تمديد تفويض لجنة التحقيق قبل انتهائه الأسبوع المقبل.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ريابكوف قوله ”أؤكد على أننا لا نثير بأي شكل مسألة إنهاء أنشطة هذا التحقيق… نحن نؤيد بقاءه لكن على أساس مختلف“.
 

ويقضي مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة لمجلس الأمن بألا تطور سوريا أو تنتج أسلحة كيماوية ويطالب كل الأطراف بالتعاون التام مع التحقيق الدولي.

وبدأ التحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المعروف بآلية التحقيق المشتركة بعد موافقة بالإجماع من أعضاء مجلس الأمن في 2015 وتم تجديده في 2016 لعام آخر. ومن المقرر أن ينتهي تفويضه في منتصف نوفمبر تشرين الثاني.

وأفاد تقرير أُرسل إلى مجلس الأمن يوم 26 أكتوبر تشرين الأول بأن التحقيق خلص إلى أن حكومة  بشار الأسد هي المسؤولة عن هجوم كيماوي على بلدة خان شيخون في ريف إدلب والذي راح ضحيته أكثر من 80 شهيداً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى