سوريا

روسيا تستخدم حق النقض "الفيتوط للمرة الثانية عشر دعماً للنظام

عقد مجلس الأمن الدولي مساء الثلاثاء جلسة للتصويت حول مشروع قرار أمريكي حول الهجوم الكيماوي الذي استهدف مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق والذي أودى بحياة 150 شخصاً بالإضافة لإصابة أكثر من 1000 اخرين بحالات اختناق حادة.
 
شهدت الجلسة حوراً بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن، تلاها التصويت على مشروع القرار الأمريكي، حيث استخدمت روسيا للمرة الثانية عشر حق النقض "الفيتو" ضد القرار، وامتنعت الصين عن التصويت.
 
وتلا ذلك عرض مشروع القرار الروسي حول تشكيل لجنة تحقيق دولية حيال الضربات الكيماوية في دوما، ولم يمرر الدول الأعضاء المشروع الروسي بسبب التحفظ على بعض البنود التي تسمح لروسيا من اختيار المحققين الدوليين، وكذلك مناقشة التقرير قبل عرضه في مجلس الأمن الدولي، ماعتبرته الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوربية قراراً غير عادل ولايتيح لجنة تحقيق مستقلة.
 
وقال المندوب الروسي في مجلس الأمن الدولي بأن أي تحرك أحادي الجانب من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوربية ستكون عواقبه وخيمة، في حين شددت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإنجلترا والسويد على ضرورة التحرك لتقويض استعمال الأسلحة الكيمائية ليس فقط في سوريا بل في أي مكان في العالم.
 
وتعتبر هذه المرة السادسة التي تستخدم فيها روسيا حق النقض "الفيتو" فيما يخص هجمات كيماوية شنتها قوات النظام ضد مدنيين في سوريا، بينما استخدمت "الفيتو" 6 مرات أخريات خلال 7 سنوات من عمر الثورة السورية دعماً لنظام بشار الأسد وتقويضاً لجهود المجتمع الدولي لمحاسبته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى