دولي

روسيا تستخدم الفيتو ضد قرار "الأسلحة الكيماوية" بسوريا

استخدمت روسيا، مرة أخرى حق النقض "الفيتو" ضد قرار في مجلس الأمن يتعلق باستخدام النظام الأسلحة الكيماوية في عدة هجمات حصلت في سوريا.

ولم تكتفي روسيا باستخدام الفيتو، حيث طرحت مشروع قرار آخر يتعلق بالضربة الأمريكية في سوريا، في الوقت الذي امتنعت فيه الصين عن التصويت.

وكانت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، نقلت أمس عن غينادي غاتيلوف، نائب وزير الخارجية الروسي "أن موسكو ستستخدم حق النقض ضد مشروع القرار الذي يطالب قوات النظام بالتعاون مع تحقيق دولي حول الهجوم الكيميائي في خان شيخون بريف إدلب".

وطرحت روسيا في المقابل مشروع قرار بتحقيق مستقل في هجوم خان شيخون، بحيث يشير إلى الضربة الأميركية التي استهدفت مطار الشعيرات في ريف حمص ردا على الهجوم الكيميائي.

وامتنعت الصين وكزاخستان وإثيوبيا عن التصويت على مشروع القرار الذي تم التصويت عليه في جلسة طارئة بمجلس الأمن.

من جانبه، قال المندوب الروسي لدى مجلس الأمن، فاسيلي نيبينزيا، "إن بلاده لم تطلع على مضمون تقرير لجنة التحقيق حول الأسلحة الكيميائية في سوريا ويطالب بمناقشته والبت بمضمونه قبل التصويت على التمديد".

وأضاف "أن روسيا لن توافق على مشروع القرار، وندعو لتجنب انقسام المجلس". 

كما أكد "أن موسكو تريد صدور التقرير أولاً قبل مناقشة تجديد آلية التحقيق بالأسلحة الكيميائية في سوريا".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى