دولي

روسيا تتطلع لتجديد استثمارات الطاقة بسوريا

تتطلع روسيا إلى تجديد استثمارات الطاقة في سوريا لكنها لا تسعى للتنقيب عن احتياجات النفط المحدودة واستخراجها، فيما تحاول الاضطلاع بدور فعال من أجل إعادة إعمار البنية التحتية للنفط والغاز بسوريا وفق ما كشفه معهد واشنطن.

وقال الباحث الروسي "نيكيتا سوغولوف" أنه من الناحية الإنتاجية لم يولِ قطاع النفط الروسي هذا القدر من الأهمية لسوريا فاحتياطات النفط السورية تقدر بنحو 2،5 مليار برميل أي 0،2 من الحصة العالمية، فيما لا يكفي مخزونها من الغاز البالغ 8،95 مليارات متر مكعب لتلبية حاجاتها المحلية".
ويحتاج قطاع الطاقة الروسي إلى استراتيجية سورية من شأنها أن تحرص على عدم إقدام أطراف أخرى على زيادة إمداداتها بطريقة تنافس الروس.
وتأمل شركات الطاقة الروسية التحكم بجزء واسع من خطوط الأنابيب ومنشآت التسييل والمصافي والموانئ وبالتالي الاستفادة من موقع سوريا كنقطة عبور لنفط وغاز المنطقة المتجهين نحو أوروبا، وإن حصل ذلك فلن تنجح روسيا في توسيع نطاق هيمنتها فحسب شرق البحر المتوسط، وفق البحث.
وكانت قد أعلنت المديرة التنفيذية لاتحاد منتجي النفط والغاز "غيسا غوتشل" أنه عندما يتوقف القتال ويستقر الوضع في سوريا، ستكون الشركات الروسية التي أرغمت على تجميد عملياتها مستعدة لاستئناف أعمالها بسرعة وتنفيذ العقود المبرمة قبل الحرب المقدرة بقيمة 1،6 مليار دولار على الأقل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى