سوريا

رغم "تخفيف التصعيد" عشرات الغارات الجوية تستهدف الحولة

رغم أن منطقة الحولة مدرجة ضمن المناطق التي يشملها "تخفيف التصعيد" لكن الطيران الحربي لم يعتبرها كذلك واستهدف المنطقة بعشرات الغارات الجوية. إضافة لذلك، لم تلتزم قوات النظام المتمركزة في الحواجز العسكرية المنتشرة حول الحولة بالاتفاق، بل استمرت باستهداف منازل المدنيين السكنية بمختلف أنواع الأسلحة من مدفعيات ودبابات وهاون ورشاشات ثقيلة.

وتؤكد إحصائيات الناشطين أن الحولة تعرضت إلى 223 غارة جوية من الطيران الحربي والمروحي، بينها 4 غارات من الطيران الروسي و39 غارة جوية استهدفت المنطقة رغم سريان اتفاق تخفيف التصعيد في سوريا.

وبالتزامن مع قصف الطيران، استهدفت المنطقة بقذائف المدفعية والدبابات ما أدى لإحداث دمار كبير في ممتلكات الأهالي. ووصل عدد الشهداء الذين قضوا إثر القصف الجوي إلى 49 شهيداً بينهم ثمانية أطفال وخمس سيدات، ومن بين الشهداء تسعة منهم لقوا حتفهم بسبب القصف بعد سريات اتفاقية تخفيف التصعيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى