حلب

رجال أعمال يفتتحون مقاهي ومطاعم أمام قلعة حلب

افتتح رجال أعمال ينتمون لمدينة حلب، مقاهي ومطاعم أمام قلعة حلب، بعد أن اجتمعوا مع محافظ المدينة الذي بدوره طلب منهم أن يعيدوا افتتاح محالهم واعداً إيهم بتنفيذ ما يلزم لإعادة الحياة لهذه المنطقة وفق ما نشرته وكالات إخبارية موالية للنظام.

وشهد أحد المقاهي التي تم افتتاحها إقبالاً واسعاً من الناس رغم أن آثار الدمار الحاصلة بمحيط القلعة لا تزال تشهد على ما حلّ من خراب بالمنطقة نتيجة قصف النظام الجوي والمدفعي للمنطقة إضافة لتركيز القناصين في قلب القلعة التي تحولت إلى ثكنة عسكرية.

ولم يستغرب متابعون، احتفال البعض بمحيط القلعة وارتيادهم المقاهي والمطاعم رغم أنه لم يمضي أشهر على عملية تهجير آلاف المدنيين المحاصرين في أحياء حلب الشرقية، سيما أنه أثناء إجلاء المهجرين من شرقي حلب، كان هناك من يحتفل بذلك في الضفة الثانية.

وافتتح أول مقهى من قبل بشير قزموز صاحب مقهى خان الحرير الذي أغلقه منذ خمس سنوات وعاد ليفتتحه من جديد بأمر من محافظ حلب.

ويروج إعلام النظام بشكل دوري إلى  "الدور الخدمي الذي يتم بذله من قبل دوائر النظام الحكومية لإعادة الحياة إلى ما كانت عليها في المدينة" لكن مع ذلك لا يتم إظهار صور الميليشيات المنتشرة في مختلف أنحاء أحياء حلب والتي تجاوزت في صلاحياتها الكثير من الأمور وارتكبت انتهاكات كثيرة منذ سيطرة النظام على المدينة بشكل كامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى