دولي

دي ميستورا يدعو لمفاوضات "حقيقية" بشأن سوريا

بحث مجلس الأمن الدولي الملف السوري وناقش الوضع السياسي والإنساني الحاصل في سوريا، واستمع خلال الاجتماع لإحاطتين الأولى من دي ميستورا والثانية من ستيفن أوبراين.

وقال الأمين العام للشؤون الإنسانية، أوبراين أمام المجلس "ندعو مجلس الأمن الدولي إلى إيجاد حل لإنهاء معاناة السوريين، فهم يدفعون ثمن الفشل السياسي، وأنا قدمت 27 تقريراً إلى الأمين العام حول الملف السوري منذ عام 2015".
وطالب أوبراين المجلس بمحاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة على الأرض، ودعا في ذات الوقت إلى إحاطة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.
في المقابل، قال المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا "إن التحدي الآن يتمثل في ضرورة أن يتحقق تقدم بالمجال السياسي".
وتابع "ذلك يتطلب تفكيراً جديداً وواضحاً من قبل المعارضة والنظام، ومصلحة الشعب السوري أن تدرك المعارضة والنظام أن الوقت حان للانخراط في مفاوضات أكثر جدية وحسم".
وأشار إلى أنه لا يركز فقط على النظام والمعارضة بل يستمع إلى جميع الأطراف السورية.
وذكر أن الوقت قد حان للتمسك بالواقعية والتحول من منطق الحرب إلى التفاوض، ووضع مصلحة الشعب السوري أولاً، مشدداً على أهمية أن يتحد المجتمع الدولي وراء هدف إنهاء الصراع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى