سوريا

دون مشاركة النظام.. المعارضة التركية تعقد مؤتمرا في إسطنبول من أجل سوريا

استضافت مدينة إسطنبول التركية، اليوم السبت، مؤتمر سوريا الدولي، تحت شعار “الباب المفتوح إلى السلام في سوريا”، نظّمه “حزب الشعب الجمهوري”، والذي يعد أكبر أحزاب المعارضة في تركيا.
وبحث المؤتمر بحسب وكالة نيو ترك؛ “أوضاع السوريين في دول الجوار، وكيفية تأمين التنسيق بين دمشق وعواصم الدول المجاورة، بهدف إيجاد حل للأزمة”.
ونقلت الوكالة على لسان رئيس حزب الشعب الجمهوري “كمال قليجدار أوغلو”، قوله؛ “إن “الطريق بين أنقرة ودمشق هو أقصر طريق للسلام”، لافتا إلى ارتباط السلام في سوريا مع الأمان في تركيا، مشيراً إلى أن الشعب السوري هو الوحيد الذي يمكن أن يقرر مستقبل بلاده، معربا عن رغبة حزبه في إعادة الصداقة وعلاقات حسن الجوار بين البلدين في أقرب وقت ممكن.
وأشار أوغلو إلى أن الحرب بسوريا أوشكت على الانتهاء، وأن هناك أسئلة تنتظر الإجابة أمام أنقرة ودمشق وخطوات يجب اتخاذها نحو السلام منوها بقوله: “يجب أن يساهم الدستور الجديد في ضمان التحول الديمقراطي في سوريا، وأن ينير مستقبل الشعب السوري”.
ويشارك في المؤتمر ممثلون دبلوماسيون ومختصون من 22 دولة و30 ممثلا عن منظمات المجتمع المدني و100 صحفي أجنبي و150 صحفيا محليا يعملون من أجل السلام، بحسب ما قال منسق المؤتمر ومساعد رئيس حزب الشعب الجمهوري” (ولي آبابا).
الجدير ذكره أنه لم يشارك في المؤتمر أي ممثل رسمي عن نظام الأسد، بعد تقارير تحدثت عن مشاركة عضو القيادة القطرية لحزب البعث” السوري، خلف المفتاح.
وكانت وسائل إعلام موالية قالت؛ إن “حزب البعث” تلقى دعوة لحضور المؤتمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى