سوريا

دعوات من الائتلاف لإنهاء حصار الغوطة الشرقية

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته اتجاه المعاناة المستمرة للمحاصرين في غوطة دمشق الشرقية، بما يضمن رفع الحصار بشكل فوري عن المنطقة وكافة المناطق المحاصرة في سوريا.

وقال الائتلاف: "منذ أربع سنوات، بدأت معاناة أهالي الغوطة الشرقية جراء الحصار المضروب عليهم من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية".
وأشار إلى أن "أكثر من ٣٥٠ ألفاً من المدنيين يعيشون صراعاً مع الجوع والمرض، وغياب الخدمات على مدار الساعة في الغوطة الشرقية، فيما تعجز جهود الهيئات التابعة للحكومة السورية المؤقتة ومنظمات المجتمع المدني العاملة في الغوطة الشرقية، عن تغطية الاحتياجات وتوفير الخدمات والمستلزمات، وخاصة الأدوية التي يؤدي غيابها إلى تردي الأوضاع الصحية لآلاف المرضى ووفاة بعضهم على خلفية الأوضاع العصيبة التي يعيشونها.
ونوه الائتلاف في تصريحه إلى أن الغوطة الشرقية التي دمر القصف الجوي والمدفعي ٤٠ من المشافي والمستوصفات فيها، والتي تؤوي عشرات آلاف النازحين، وأكثر من ٥ آلاف معاق و١٦ ألف يتيم؛ تعاني من انعدام لقاحات السل والحصبة، وعدم توفر أدوية الأطفال وأدوية أمراض القلب والسل وضغط الدم والمستلزمات الضرورية لإجراء العمليات الجراحية، بما فيها عقاقير التخدير، كما تعطلت خدمات غسيل الكلى، إضافة لوجود ٢٥٢ حالة طبية حرجة يجب نقلها بشكل فوري إلى مراكز للعلاج خارج الغوطة.
وأشار إلى أن أهالي الغوطة يوجهون اليوم نداء استغاثة، لإنقاذهم مما يعانونه، وخوفاً من تحول الكارثة التي يعيشونها هناك إلى أمر طبيعي وقابل للاستمرار بل وحتى للتصعيد.
ودعا الائتلاف في ختام تصريحه “المجتمع الدولي، وفِي المقدمة منه مجلس الأمن”، إلى “تحمل مسؤولياته تجاه المعاناة المستمرة هناك بما يضمن رفع الحصار بشكل فوري عن الغوطة وعن جميع المناطق المحاصرة في سوريا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى