سوريا

درعا على موعدٍ للتهجير… والقافلة الأولى تنطلق اليوم نحو إدلب

أفادت وسائل إعلام محلية أن محافظة درعا  جنوب سوريا على موعد مع تهجير قسري لأهاليها، حيث بدأ الرافضون للتسوية بتسجيل أسمائهم استعداداً للبدء بعملية تهجيرهم نحو الشمال السوري.

وأضافت المصادر أن قافلة التهجير الأولى ستنطلق اليوم الأحد" بإتجاه محافظة إدلب، شمال سوريا، وتضم 1500 مقاتل ضمن 100 باص، وتشمل مقاتلي مدينة درعا البلد والريف الشرقي للمدينة.

وأشارت إلى أن نقطة خروج تلك المقاتلين ستكون في جمرك درعا القديم في مدينة درعا، بإتجاه "إدلب"، وأن الريف الغربي للمدينة سيخضع لمفاوضات مستقلة عن الريف الشرقي.

من جهتها، أعلنت وسائل إعلامية موالية أن نحو 30 حافلة قد تجمعت في مدينة الصنمين بدرعا، تمهيداً للبدء بعملية التهجير.

وبحسب المصادر، فإن الرافضين لفكرة الخروج شمالاً لديه إمكانية التوجه نحو غرب المحافظة والقنيطرة، أو تسوية أوضاعهم مع النظام والاستعداد للتجديد الإلزامي فيما بعد.

وتأتي تلك الأحداث، بعد يوم من توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار جنوب سوريا، بين وفد الفصائل والوفد الروسي، بعد مشاورات استمرت لعدة أيام، بانتظار خروج المفاوضات بصيغة نهائية لوقف إطلاق نار في جنوب سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى