سوريا

خلافات تسود أجواء مؤتمر سوتشي وتركيا ترفض عرضاً روسيا

شهد مؤتمر "الحوار الوطني السوري" في سوتشي ليلة أمس الإثنين غموضاً، قبيل انطلاق اعماله، تزامنه تأخر وصول بعض المشاركين للمؤتمر ورفض وفد المعارضة السورية رفع اعلام النظام وشعاراته داخل مطار سوتشي، ورفض الوفد التركي العرض الروسي بتشكيل اللجان التنظيمية.

وأفادت مصادر مطلعة لمركز حلب الإعلامي أن الوفد السوري المعارض قد عاد إلى تركيا صباح اليوم الثلاثاء، ولم يشارك في المؤتمر، المزمع عقده مساء اليوم الثلاثاء، وذلك على خلفية عدم ازالة روسيا شعارات تمثل نظام الأسد في المطار وداخل قاعة المؤتمر، وتقديم بطاقات مشاركة للمعارضين تحمل عليها علم نظام الأسد.

وأضافت المصادر أن تعليق الحكومة التركية والمعارضة السورية المشاركة في المؤتمر يعود أيضا إلى رفض الأخيرة للعرض الروسي والذي يقضي بتشكيل 6 لجان وهي "اللجنة العليا للمؤتمر" والتي تتكون من 150 شخصية مناصفة بين المعارضة السورية ونظام الاسد وأن تختار هذه اللجنة أعضاء اللجنة الدستورية التي ستتشكل مناصفة أيضاً بين الطرفين وتكون مرجعية لهما.

وأشارت المصادر أن الجانب التركي والمعارضة السورية قد طرحا تشكيل لجنة واحدة هي اللجنة الدستورية، وطلبوا أن تكون مرجعيتها الأمم المتحدة، وأن يكون للمنظمة الدولية حق التعديل عليها لاحقا، ضمن مسار مفاوضات جنيف.

وبعد مضي ساعات قليلة عن تعليق المعارضة السورية والوفد التركي مشاركتهم في المؤتمر، أكّد وفد الأمم المتحدة المدعو الى مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي تعليق مشاركته في حال لم تشارك المعارضة السورية، وغادر مبعوث الأمم المتحدة مكان إقامته في المدينة الروسية الساحلية "سوتشي".

يشار إلى أن وسائل إعلام روسية قد أكّدت، أمس الإثنين، أن الجهات الإدارية لمؤتمر "الحوار الوطني السوري" في سوتشي تتكون من 43 عضواً، حيث سيتم تشكيل 6 لجان وهي: "اللجنة التنظيمية، اللجنة الرئاسية، لجنة التفويض، اللجنة الدستورية، اللجنة العليا، ولجنة فرز التصويت" وتعتبر اللجنة الدستورية من أهم اللجان ضمن المؤتمر، حيث من المخطط أن تضم 4 أعضاء، بينهم عضوان في مجلس الشعب بنظام الأسد هما: أحمد الكزبري، وأشواق عباس.

كما تتكون اللجنة التنظيمية من 8 أعضاء، ومن المخطط أن تشمل اللجنة العليا 14 عضواً، مؤكدةً أن حق إلقاء كلمة الترحيب في بدء مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي سيكون لرئيس اتحاد غرفة تجارة دمشق "محمد غسان القلاع".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى