دولي

"خبراء أمميون" يؤكدون ضلوع "كوريا الشمالية" بإمداد "الأسد" مواد تصنيع "أسلحة كيماوية"

كشفت تقارير صادرة عن صحيفة "نيويورك تايمز"، أمس الثلاثاء، نقلاً عن خبراء في الأمم المتحدة أن الأخيرة لديهم أدلة على أن كوريا الشمالية تصدر إمدادات كيميائية إلى نظام الأسد التي يمكن استخدامها في إنتاج الأسلحة الكيميائية.

وقال التقرير الذي أعده محققون في الأمم المتحدة، "إن متخصصين فنيين في صناعة الصواريخ من كوريا الشمالية شوهدوا في مصانع ومرافق عسكرية معروفة داخل سوريا، وان هذا الكشف يأتي في إطار فتح منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التحقيق في هجمات وقعت في الآونة الأخيرة بالغوطة الشرقية، وذلك لتحديد ما إذا كانت أسلحة محظورة قد استُخدمت في شن هذه الهجمات.

من جهتها قالت وكالة "رويترز" للأنباء، أمس الثلاثاء أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فتحت تحقيقا، الأحد الفائت، في تقارير تحدثت عن تكرار استخدام قنابل الكلور خلال هجمات وقعت هذا الشهر في الغوطة الشرقية.

يشار إلى أن "الخارجية البريطانية" قد قالت، أمس الثلاثاء، إنها تؤيد توجيه ضربات لنظام الأسد إذا ثبُت استخدامه أسلحة كيماوية ضد المدنيين، وهو ما قالته فرنسا أيضاً بداية هذا الشهر، بعد أحاديث متكررة عن إقدام النظام على استخدام هذه الأسلحة ضد المدنيين في الغوطة الشرقية بدمشق وسراقب بإدلب مؤخرا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى