سوريا

حملة تدعو لإيقاف قتل مدنيي دير الزور ومطالب بحماية دولية

أطلق ناشطون على مواقع الحملات الأشهر في العالم "آفاز" نداء من أجل وقف المجازر التي تحصل بحق المدنيين في دير الزور على يد كل من النظام وروسيا والتحالف الدولي.

وجاء في مضمون الحملة "إن الحملة موجهة إلى كل من الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان ومجلس الأمن ونطالب بوقف قتل المدنيين في دير الزور بعد 1000 غارة عليها خلال 60 يوماً من الحملة العسكرية الروسية وقصف التحالف عليها بمعدل غارة كل ساعة ونصف".
وأضاف القائمون على الحملة "أن الغارات على دير الزور أدت لاستشهاد 600 مدنياً وجرح المئات، وتدمير 500 منزل بشكل كلي وجزئي وإجبار أكثر من 250 ألف مدني على النزوح في البراري".
من جانبه، طالب المجلس الأعلى للقبائل والعشائر السورية، أمس السبت، المجتمع الدولي بتوفير الحماية اللازمة للمدنيين الهاربين من المناطق الشرقية في سوريا.
وأصدر مجلس العشائر بياناً قال فيه: "إن السكان المدنيين في دير الزور والرقة والحسكة يتعرضون لمجازر على مرأى ومسمع المجتمع الدولي الذي يغض الطرف عن مشاهد القتل والتدمير".
وأكد البيان "أن المنطقة تتعرض لقصف جوي من التحالف الدولي وروسيا وهجمات من قوات النظام والوحدات الكردية، في الوقت الذي يمنع تنظيم الدولة داعش المدنيين من الخروج من المناطق المستهدفة".
واعتبر البيان "أن المدنيين وحدهم من يدفعون فاتورة تلك المعارك".
وكان قد ارتكب التحالف الدولي مجزرة مروعة راح ضحيتها 15 مدنياً بعد قصف جوي طال بلدة مركدة في ريف الحسكة، كما لا تزال تتعرض مدن وبلدات كل من دير الزور والحسكة لقصف جوي يومي من الطيران الروسي وطيران التحالف وطيران النظام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى