سوريا

جيش العزة يرفض مقررات مؤتمر سوتشي

أصدر جيش العزة العامل بريف حماه الشمالي بياناً اليوم السبت أعلن فيه رفضه لمقررات مؤتمر سوتشي، لما فيها من شروط تعطي الأفضلية للنظام وروسيا وتتيح لهم اقتطاع أراضي محررة لتنفيذ المنطقة العازلة التي تم الاتفاق عليها بين الجانبين الروسي والتركي.

وقال البيان أنّ تركيا عملت على منع حدوث محرقة في الشمال السوري ما أجبر الروس من خلال مؤتمر سوتشي إلى الالتفاف على صمود الثوار ومن خلفهم الحاضنة الشعبية، حيث تضمن الاتفاق هدنة في الشمال السوري ومنطقة منزوعة السلاح بعرض 15-20 كم مناصفة من المناطق المحررة والمحتلة من قبل قوات النظام، ليتبين لاحقاً أن المنطقة المنزوعة السلاح كلها من المناطق المحررة ويسمح فيها بتسيير دوريات تركية ورسية مشتركة ويحق لهم من خلال الاتفاق تفتيش أي مكان يريدونه.

وأضاف البيان أن المنطقة تشمل "ريف اللاذقية وجسر الشغور، سهل الغاب مع جبل شحشبو، كفرنبودة والهبيط امتداداً إلى خان شيخون والتمانعة ووصولاً إلى حدود معرة النعمان حتى أطراف مدينة سراقب وريفي حلب الجنوبي والغربي"، مايعني أن المنطقة الت إلى قوات النظام بسبب تواجد الروس فيها.

وذكر البيان أنه وأمام هذا الوضع المستجد فإن جيش العزة لن يقبل أن تكون المنطقة العازلة من الجانب المحرر فقط بالإضافة لرفضه تسيير الدوريات الروسية على الأراضي المحررة، وكذلك رفض فتح الطرق التي من شأنها أن تطلق تجارة النظام وإيران في البلاد قبل إطلاق سراح المعتقلين من سجون النظام.

وطالب البيان تركيا أن لايكون اتفاق سوتشي هو مشابه لاتفاق خفض التصعيد الذي انهارت فيه المناطق وتم تسليمها إلى قوات النظام، كما طالب الثوار أن يعلموا للاستجابة لمطالب المتظاهرين في الشمال المحرر، مؤكداً أن جيش العزة سيعمل جاهداً للحفاظ على ثوابت الثورة السورية حتى تحرير البلاد واسقاط النظام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى