سوريا

"جيش الإسلام" يتقدم على "مسرابا" شرق دمشق…ويقتل العشرات من عناصر الأسد

أحرز فصيل جيش الإسلام أحد أكبر الفصائل العسكرية الثورية في الغوطة الشرقية، أمس الثلاثاء، تقدماً ميدانياً على مواقع قوات النظام على جبهة مسرابا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، مخلفاً عشرات القتلى من عناصر النظام.

وقال "جيش الإسلام" في بيان له عبر حسابه الرسمي في "تلغرام" أن تقدماً أحزره الأخير في بعض النقاط والمزارع عند بلدة مسرابا خلال "هجوم معاكس من عدّة محاور" على مواقع قوات النظام والميليشيا المساندة لها، مشيراً أن المعارك تجري بإشراف من القائد "عصام بويضاني".

ونشر "جيش الإسلام" على وسائل التواصل الاجتماعي "صوراً" قال: "إنها تعود لجثث عناصر النظام منتشرة في بلدة مسرابا ومحيطها، قتلوا أثناء الاشتباكات وعملية استعادة المنطقة".

وكانت "حركة أحرار الشام وفيلق الرحمن وجيش الإسلام" العاملين في الغوطة الشرقية قد تمكنوا من قتل أكثر من 80 عنصراً من قوات النظام وميليشياته في بلدة مسرابا شرق دمشق، بعد محاصرتهم داخل الأقبية والاقتحام عليهم، أول أمس الإثنين.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات الموالية له وتحت غطاء جوي روسي س.يطرت في "11" من الشهر الجاري على بلدة مسرابا والعديد من مناطق الغوطة الشرقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى