حلب

توافق على تسليم إدارة المعابر الحدودية للحكومة السورية المؤقتة وتشكيل جيش وطني

أصدرت عدة فصائل عاملة في شمال مدينة حلب بياناً اليوم الثلاثاء قالت فيه أنه تم الاتفاق على تسليم إدارة المعابر الحدودية مع الجانب التركي إلى الحكومة السورية المؤقتة بعد اجتماع عقد بين فصائل الجيش السوري الحر والحكومة السورية المؤقتة وبحضور والي مدينة غازي عنتاب وقائد القوات الخاصة التركية وممثلين عن الاستخبارات التركية.

 

وقال البيان أنه تم الاتفاق على توحيد إدارة المعابر الموجودة في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات درع الفرات وإدارتها بشكل كامل من قبل الحكومة السورية المؤقتة، وجمع ورادات تلك المعابر في خزينة واحدة تديرها الحكومة السورية المؤقتة وتوزيع مجموع وارادت تلك المعابر التي جمعت في الخزينة بشكل عادل على الحكومة المؤقتة والمجالس المحلية والجيش الحر.

وأضاف البيان أنه تم الاتفاق أيضاً على انتقال الفصائل من مرحلة الفصائلية إلى مرحلة الجيش النظامي على مرحلتين، حيث يتم في المرحلة الأولى تشكيل 3 فيالق، هي الفيلق الأول والذي يضم "الجيش الوطني" والفيلق الثاني "فيلق السلطان مراد"، والفيلق الثالث "فيلق الجبهة الشامية"، تليها مرحلة ثانية يتم من خلالها تجريد الفصائل من مسمياتها ليتم العمل بمسمى الجيش النظامي ضمن تنسيق " تحت كل فيلق 3 فرق، تحت كل فرقة 3 ألوية، تحت كل لواء 3 كتائب".

 

وذكر البيان أنه خلال المرحلة الثاني سيتم تسليم كل الأسلحة والسيارات والمعدات العسكرية ومقرات الفصائل إلى وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة وأنه من لم يلتزم بالفصائل بالقرارات سيتم فسخ عقده.

 

ووقع على البيان العديد من الفصائل والتشكيلات العسكرية في الشمال السوري أهمها حركة أحرار الشام، الجبهة الشامية، لواء السلطان مراد، جيش الإسلام، الفوج الأول، صقور الشام، تجمع فاستقم كما أمرت، فرقة الحمزة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى