سوريا

تنظيم "ب ي د" يرفع من وتيرة التجنيد الإجباري في الرقة

ارتفعت وتيرة تجنيد تنظيم "ب ي د" ، لشباب محافظة الرقة، شمال شرقي سوريا، خلال اليومين الماضيين، تزامنا مع بدء العملية العسكرية على آخر معاقل تنظيم الدولة "داعش" ، في محافظة دير الزور (شرق)، بدعم من قوات التحالف الدولي.

وقالت وكالة الأناضول نقلاً عن مصادر أن حملة التجنيد، تركزت على مدينة الرقة وريفها الشمالي، وبلغ عدد من تم اعتقالهم للتجنيد خلال اليومين الماضين، نحو 200 شاب، ممن تراوح أعمارهم بين 18 و33 عاما، وسط استمرار الحملة.

وأشارت المصادر، أن حملة التجنيد المذكورة، من أشد الحملات التي تشهدها محافظة الرقة، حيث لم تكتفِ المنظمة باعتقال الشبان في الشوارع، بل امتدت الحملة لتشمل اقتحام البيوت، وكل مكان يشتبه بوجود المطلوبين فيه.

وأوضحت أن حملة الاعتقالات تسببت في هروب عدد كبير من الشبان من المحافظة، حيث فر عدد منهم إلى مناطق سيطرة الجيش الحر، في ريف حلب الشرقي.

ولفتت المصادر، إلى أن الحملة تأتي بعد خسائر كبيرة منيت بها "ب ي د"، في معركتها التي أطلقتها، الثلاثاء الماضي، للسيطرة على مدينة هجين، أهم معقل لـتنظيم الدولة "داعش" في دير الزور، حيث قتل نحو 50 مقاتلا من "ب ي د"، وفرّ 150 آخرين من خطوط القتال مع التنظيم.

وكانت مظاهرات احتجاجية و اضرابات شهدتها المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "ب ي د" في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا، احتجاجاً على سياسة التجنيد الإجباري التي يمارسها التنظيم، والتي تشبه إلى حد كبير سياسة قوات النظام في تجنيد الشباب السوري وزجهم في المعارك دون أي خبرة أو تدريب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى