سوريا

تنظيم الدولة (داعش) يتكبد المزيد من الخسائر في درعا

تتواصل المعارك بين جيش خالد المبايع لتنظيم الدولة (داعش) وبين قوات النظام والمليشيات الموالية له في منطقة حوض اليرموك بريف درعا، حيث تكبد عناصر التنظيم خسائر أخرى قلصت من المساحة التي كان يسيطر عليها في منطقة حوض اليرموك، إذ تسعى قوات النظام للسيطرة على المنطقة بشكل كامل.

وقال ناشطون أن قوات النظام والمليشيات الموالية له تمكنوا من السيطرة على قرية عابدين وبلدة الشجرة في منطقة حوض اليرموك بريف درعا، في حين مازال يسيطر عناصر جيش خالد على 3 قرى فقط هي القصير وقريتي معرية وكويا حيث تعتبر هذه القرى من اخر المناطق التي يسيطر عليها الجيش المبايع لتنظيم الدولة (داعش) في المنطقة.

في ذات السياق ارتكبت قوات النظام مجزرة في منطقة كويا بحوض اليرموك قبل السيطرة عليها راح ضحيتها 8 أشخاص بينهم نساء إثر قصف جوي استهدف المنطقة، في حين مازال الطيران الحربي والمروحي يقصف بعنف المناطق التي مازالت تحت سيطرة تنظيم الدولة (داعش) في منطقة حوض اليرموك بريف درعا.

وتسعى قوات النظام للسيطرة على محافظة درعا بشكل كامل، وانهاء تواجد جميع الفصائل والتنظيمات المحاربة لها جنوب سوريا، لاسيما بعد سيطرتها على معظم محافظة درعا خلال الأسابيع الأخير ضمن اتفاقات المصالحات التي أبرمت مع بعض الفصائل العسكرية في المحافظة، وبعد سيطرتها الكاملة على محيط العاصمة دمشق لاسيما الغوطة الشرقية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى