سوريا

تشاووش أوغلو: الهجوم على إدلب سيدمر العملية السياسية

أكّدت وزارة الخارجية التركية، اليوم الجمعة، إن الهجوم العشوائي على محافظة إدلب سيدمر العملية السياسية في سوريا وكل الجهود التي بذلت في وقت سابق.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية التركي "مولود تشاووش أوغلو"، خلال لقائه مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في فيينا، اليوم الجمعة، قوله: "إن التصعيد العسكري في المنطقة سيؤدي إلى كارثة وعواقب إنسانية حتى على أوروبا".

وأضاف أوغلو: "نحن كنا في موسكو ووزير الخارجية الإيراني جواد ظريف كان في أنقرة وستكون لدينا قمة ثلاثية بصيغة سوتشي هذه المرة في طهران، أي أننا نفعل كل ما يمكن لتفادي أي هجوم عشوائي على إدلب".

وتابع أوغلو "يقطن 3.5 مليون مدني في إدلب وتوجد هناك بعض الجماعات المتطرفة والسبيل الأفضل هو تحديدهم وفصلهم عن البقية وبعدها القضاء عليهم".

ولفت في حديثه إلى أن لقاءاً سيجري بين الرئيسين "التركي والروسي" في السابع من الشهر المقبل في طهران لبحث الملف السوري.

وسبق أن أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "استيفان دوغريك"، أظس الخميس، أن الأمم المتحدة تجري اتصالات مكثفة وعلى كافة المستويات مع كل من "تركيا وإيران وروسيا"، بهدف تجنب المزيد من المعاناة الإنسانية في محافظة إدلب، شمال سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى