سوريا

تركيا: وجود منظمة PKK على حدودنا مع سورية يهدد الأمن القومي التركي

قالت الرئاسة التركية، اليوم الأحد، أنّ أنقرة لن تبقى مكتوفة الأيدي حيال تأسيس دولة على حدودها من قبل منظمة "PKK" في سوريا.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، "لن نبقى مكتوفي الأيدي تجاه تأسيس دولة أو كيانات شبيهة بالدولة على حدود تركيا تدار من قبل امتداد امتداد منظمة "PKK" في سوريا، هذا تهديد مباشر لأمننا القومي".
وأضاف: "سنتخذ كل التدابير اللازمة من أجل سلامة حدودنا، ليس من أجل مصلحتنا فحسب، بل من أجل وحدة الأراضي السورية أيضا".
وبين أنّ الولايات المتحدة تتخذ ثلاث ذرائع لها من أجل البقاء في سوريا؛ أولها "داعش والقتال المتواصل ضدها" والثانية "الاستقرار والأمن" والثالثة هي "إخراج القوات التابعة لإيران من سوريا".
واستغرب قالن غياب الدور الأوروبي في الأزمة السورية، متسائلا: "أين دور أوروبا والأوروبيين من حريق سوريا؟".
ولفت إلى وجود العديد من القضايا المتعلقة بالأزمة السورية التي يمكن العمل مع أوروبا من أجلها، قائلا: "الهجرة إحدى أبعاد هذا العمل، وثمة أبعاد أخرى ولا سيما تلك التي تتلكأ أوروبا في خوض غمارها كالحل السياسي في سوريا".
وحول المواقف الأوروبية من الأزمات العالمية عموما، تساءل قالن عن الدور الذي تلعبه أوروبا في سوريا وفلسطين، قائلا: "هل أوروبا هي من تحدد سياساتها، أم أنها انتظرت إشارة من الولايات المتحدة؟".
وتطرق قالن، في كلمته، إلى تصاعد الإسلاموفوبيا والعنصرية في أوروبا، معربا عن قلق بلاده تجاه هذه الظواهر.
يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن عن عزم بلاده شن عملية عسكرية ضد مواقع حزب "PKK" في منطقة شرق الفرات بالتزامن مع وصول حشود من الجيش التركي وفصائل المعارضة إلى المنطقة الحدودية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى