سوريا

تركيا: "قسد" استخدمت ورقة "داعش" للمساومة مع الغرب

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، أمس الثلاثاء، إن حزب الإتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية “ب ي د” و “ي ب ك”-في إشارة إلى ميليشيا “قسد”- استخدموا تنظيم “داعش” كورقة للمساومة مع الغرب.
وأكد قولن خلال لقاء صحفي نقلته وكالة الأناضول التركية؛ على أن السوريين لا يريدون العودة إلى مناطق خاضعة لسيطرة النظام وميليشيا “قسد”.
وبيّن أن بلاده حالت دون وقوع أزمة إنسانية في سوريا، عبر استضافتها ملايين اللاجئين منذ 7 سنوات.
وفند قالن، مزاعم استهداف الأكراد والأقليات المسيحية خلال عملية “نبع السلام” التي نفذتها تركيا ضد “الإرهابيين”، حسب وصفه، قائلا: “هذا محض افتراء يقف ورائه مجموعات إرهابية”.
وأشار إلى إمكانية بلاده محاربة “داعش” بمفردها، وأنها أبلغت الولايات المتحدة بعدم الحاجة للجوء إلى “قسد” في محاربة “داعش”، مبينا أن بلاده رفضت منذ البداية فكرة القضاء على “منظمة إرهابية” عبر استخدام منظمة أخرى.
ولفت أن بلاده أعربت عن مخاوفها الأمنية في مختلف المحافل الدولية منذ سنوات، وأنها تمتلك الحق في حماية حدودها.
وفي 9 تشرين الأول الماضي/أكتوبر، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات لإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.
وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب ميليشيا قسد من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في الـ22 من الشهر ذاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى