دولي

تركيا تهدد بإستهداف القوات الفرنسية، والأخيرة تنفي نيتها بشن حملة عسكرية شمال سوريا

قال نائب رئيس الوزراء التركي "بكر بوزداغ"، أمس الجمعة، أن جيش بلاده سيستهدف الوجود العسكري الفرنسي في شمالي سوريا، إذا ما واصل الأخير في دعمه للوحدات الكردية والتي تعتبرها تركيا "منمظمة إرهابية".

جاء ذلك خلال لقاء صحفي أجرته وكالة رويترز مع "بوزداغ"، قوله: "إن تعهد باريس بالمساعدة على تحقيق الاستقرار بمنطقة شمال سوريا يهيمن عليها "الأكراد" يعادل "دعم الإرهاب"، وقد يجعل من فرنسا هدفا لتركيا، وأن موقف فرنسا يضعها على "مسار تصادم" مع أنقرة.

وأشار "بوزداغ" من يتعاونون مع الجماعات الإرهابية ويتضامنون معها ضد تركيا، سيصبحون هدفا لتركيا مثل الإرهابيين"، ونأمل ألا تتخذ فرنسا مثل هذه الخطوة غير المنطقية".

بدورها، نفت الرئاسة الفرنسية، في بيان لها، أمس الجمعة، نيتها شن أي عملية عسكرية في الشمال السوري في إطار منفرد عن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت الرئاسة للفرنسية أن بلادها لا تنوي القيام بعملية عسكرية جديدة على الأرض في شمال سوريا خارج إطار التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة "داعش".

يشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد التقى، أول أمس الخميس، وفداً من قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وأكد له دعم باريس للاستقرار في شمال سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى