سوريا

تركيا تطالب التحالف الدولي بقطع صلته بميليشيا "قسد"

طالبت وزارة الخارجية التركية، أمس الخميس، التحالف الدولي إلى قطع الصلة بتنظيم “ب ي د/ ي ب ك”، في إشارة إلى ميليشيا “قسد”.
وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في كلمة خلال مشاركته في اجتماع وزراء خارجية دول التحالف الدولي، بالعاصمة الأمريكية واشنطن: “ننتظر من شركائنا في التحالف أن يقطعوا صلتهم بتنظيم ب ي د/ ي ب ك، ويجب على التحالف العمل مع شركاء محليين شرعيين، وأن “ب ي د” تنظيم إرهابي، ويجب التعامل معه على هذا النحو”.
وأضاف: “ارتكب التنظيم جرائم ضد الإنسانية، وتسبب في القتل الجماعي، ومارس القمع والتطهير العرقي بحق السكان المحليين، وقام بتغيير التركيبة السكانية، وجنّد الأطفال، ودمّر القرى، وأغلق الأحزاب السياسية الكردية المعارضة، وأعدم أو اعتقل العديد من المعارضة”.
وشدد تشاووش أوغلو، أن القضاء على الإرهاب يستوجب توحيد الجهود، وعدم التمييز بين المنظمات الإرهابية، مشيرا أنه لا يمكن القضاء على داعش دون توحيد الجهود والأهداف.
وأوضح؛ “قبضنا على 287 إرهابيا أجنبيا بينهم نساء وأطفال، فروا من معسكرات كانت تحت سيطرة تنظيم “بي كا كا/ ي ب ك”، إلى مناطق خاضعة لسيطرة تركيا، وأنها ستعمل على ترحيل هؤلاء إلى بلدانهم.
وبخصوص عملية “نبع السلام”، قال: “تم قبول شرعية العملية عبر اتفاقين مع الولايات المتحدة، وروسيا. حان الوقت الآن للتطلع إلى الأمام واتخاذ الإجراءات اللازمة”.
وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمال شرقي سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى