سوريا

تركيا تدمر منشأة للأسلحة الكيميائية تابعة للنظام جنوب حلب

قالت مسؤول تركي رفيع، اليوم السبت، إن قوات بلاده دمرت “منشأة للأسلحة الكيميائية” تابعة للنظام السوري في شمال شرق البلاد.

وجاءت الضربات رداً على ضربات جوية أسفرت عن مقتل أكثر من 30 جنديا تركيا في منطقة بليون الواقعة في القسم الجنوبي لمحافظة إدلب السورية.

وبحسب تصريحات المسؤول التي مقبتها الوكالة الفرنسية AFP فإن القوات التركية دمرت “منشأة للأسلحة الكيميائية واقعة على بعد 13 كلم جنوب حلب، فضلا عن عدد كبير من الأهداف الأخرى التابعة للنظام”.

وأدى التصعيد بين أنقرة ودمشق إلى توتير العلاقات بين تركيا وروسيا أحد الداعمين الأساسيين للنظام السوري، حيث أجرى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين اتصالاً هاتفياً أمس الجمعة أعربا فيه عن “قلقهما”، في وقت قد يلتقي الرئيسان في موسكو الأسبوع المقبل، وفق الكرملين.

وذكرت وكالة رويترز عن مصدر في الخارجية الأمريكية قوله إن يتم دراسة تقديم مساعدة عاجلة لتركيا في إطار تبادل المعلومات والدعم بالعتاد العسكري، تزامنا مع التطورات الميدانية المتسارعة في إدلب وأكدت وزارة الدفاع التركية مواصلة استهداف وقصف مواقع النظام السوري في منطقة إدلب.

وكان توصل الرئيسان التركي والروسي “أردوغان وبوتين” في اتصال هاتفي اليوم الجمعة، لاتفاق مبدئي على عقد لقاء ثنائي في أقرب وقت لبحث التوتر الحاصل بين الطرفين حول إدلب، بعد حادثة مقتل الجنود الأتراك يوم الخميس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى