سوريا

ترامب يؤجل انسحاب القوات الأمريكية من سوريا

وافق الرئيس الأميركي دونالد ترمب في اجتماع لمجلس الأمن القومي أمس الثلاثاء على إبقاء القوات الأميركية في سوريا لمدة أطول، حسب مسؤول حكومي بارز في واشنطن.
 
وقال المسؤول في الإدارة الأميركية -الذي لم تذكر وكالة رويترز اسمه- إن ترمب يرغب مع ذلك في سحب قواته من هناك في وقت قريب نسبيا، لكنه لم يقر جدولا زمنيا محددا لذلك.
 
وذكر المسؤول أن ترمب يريد أن يضمن هزيمة تنظيم الدولة (داعش)، ويريد أيضا من دول أخرى في المنطقة والأمم المتحدة بذل مزيد من الجهود والمساعدة في تحقيق الاستقرار في سوريا.
 
وتابع "لن ننسحب على الفور لكن الرئيس ليس مستعدا للتأكيد على التزام طويل الأجل".
 
وكان ترمب أعرب عن رغبته في إخراج القوات الأميركية من سوريا في كلمة ألقاها الخميس الماضي في ولاية أوهايو، بينما كشف مسؤولون أن الرئيس ظل يضغط سرا في محادثاته مع أفراد فريق الأمن القومي التابع له لإجلاء القوات.
 
غير أن مستشاريه ما فتئوا يحثونه على إبقاء ولو قوة صغيرة على الأقل في سوريا لضمان هزيمة المسلحين والحؤول دون حصول إيران على مواطئ قدم مهم.
 
وفي السياق ذاته، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مدير المخابرات الوطنية الأميركية دان كوتس أن إدارة ترمب اتخذت قرارها بشأن مستقبل الانتشار العسكري لقواتها في سوريا وستعلن عنه "قريبا".
 
وقال كوتس قبل اجتماع في البيت الأبيض حول هذه المسألة "سيكون هناك بيان في وقت قريب حول القرار الذي اتُّخذ". وأضاف أن "الكل" كان حاضرا ومتابعا "لقد خضنا نقاشا مهما". إلا أنه لم يكشف مضمون القرار أو موعد إعلانه.
 
وتشن الولايات المتحدة غارات جوية في سوريا، ونشرت زهاء ألفي جندي على الأرض، من ضمنها قوات أميركية خاصة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى